السبت، 31 ديسمبر، 2011

كل سنة وانا طيب


عندما تحل نهاية ديسمبر , اذكرينى و اذكرى حبا ابتدء فى نهاية
 العام كاسرا كل البديات التقليدية ولكنة لم يقوى على اختراق المألوف من النهايات فسقط صريعا فى فخ البديهى المعتاد فأنتهى مع بداية العام تاركا ورائة سنوات ثلاث مرت كدقائق تفصل نهاية العام القديم عن العام الجديد , لم اكن نبيا او ملاكا فقد كانت لى اخطاء و اعترف بذلك ولكن كونى اكثر تسامحا منى ان استطعتى و اذكرينى فقط بالخير 
عندما تدق الساعة معلنة انها الثانية عشر ,ابحثى لكى عن هاتف يبعث لكى برسالة الاربع كلمات " كل سنة وانتى طيبة " كما اعتدنا ان نفعل و اعتدنا ايضا ان نفهم فحوى مختلف عن الذى تحملة الرسالة فى طياتها فالرسالة لم تكن من اجل العام الجديد , فأنا وانتى لم نعتد ذلك التقويم , ولكن صنعنا لنا تقويم خاصا هو لنا نحن فقط ولا يشاركنا فية مخلوق اخر , ابحثى جيدا عن هاتف يعى معانى تلك الكلمات كما  كنت اعيها انا , ابحثى عن هاتف يحفظ التوقيت ولا يخطئة ابدا كما لم اخطئة انا , ابحثى فى نفسك عن لهفة انتظار تلك الحروف و ذلك الجرس الذى يزف وصولها الى هاتفك و منة الى قلبك مباشرة دونما احتمالات لخطاء ما !! و استمرى فى البحث واعتذرى لنفسك بالنيابة عنى هذا العام ولا عندما تحين نهاية ديسمبر وعندما تدق الساعة معلنة انها اصبحت الثانية عشر وعندما تعلمى ان العام الجديد قد بدء 
لا تنتظرى رسالتى....و ضلى اذكريني اذكريني كما قالتها السيدة فيروز فى ليالى الشمال الحزينة  

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

نادية


رغم كرهى لهذا الاسم لما ترسب فى ذهنى من ارتباط مباشر بتلك السيدة المدعوة نادية الجندى الا اننى اعشق شخصية الاسم لكل ما تعيدة داخل رأسى من مشاهد هى غاية فى الجمال والاناقة والرومانسية " نادية " هذا الفيلم الاسطورى لمعشوقتى الصغيرة سعاد حسنى
لا ادرى لماذا انعتها بالصغيرة رغم انها تفوقنى فى العمر بكثير الا انها ظلت صغيرة و مدللة فى عينى حتى بعد مماتها , كم كنت احبها وكم عشقتها فى " نادية " خلق هذا الفيلم بداخلى جسرا عميقا بين شخصية لا ارها فى واقعى وبين شخصية اتمناها بعمق بشدة
اصبحت اطلق اسم " نادية " على كل من لها من صفات هذة النادية ..
فالمثقفة نادية , والجميلة نادية , والحالمة نادية , والهادئة نادية ومن تحمل كل هذا رغم اننى لم التق بها الى الان فهى ايضا نادية !!..
خلقت سعاد حسنى بخفة روحها الفطرية عالما خاصا لها فى هذا الفيلم تحديدا دونا عن كل افلامها , لقد اجتازات مسافات واسعة من الابداع الفنى المنقطع النظير و الشفافية الخالصة والارتباط الوثيق بينها وبين شخصيتها فى هذا العمل الفنى " نادية "
دائما ما اتألم بشدة عندما اسمعها تقول " مش عايزة أأذى الناس بشكلى " عندما طلب منها ان تخلع حجابا وارت بة تشوها سببة لها حريقا لا دخل لها فية , كم انتى جميلة ؟؟!! كم كانت تلك الشخصية حالمة و حساسة الى ابعد الدرجات درجة انها خافت على مشاعر الاخرين وطحنت مشاعرها و انوثتها تحت نعلى حذائها فقط من اجل الحفاظ على مشاعر الاخرين و ما زاد من الطين بلة تلك الاخت الصغرى لها " منى " تلك الصغيرة المنطلقة العذبة و المدللة التى تتمتع بكامل جمالها وتظهره كما تشاء ولا يمنعها شئ ومع هذا لم تكن نادية بالغيورة بل كانت دائما موضع النصح والارشاد لها
كم انت كبيرة و راشدة يا " نادية " !!
كم يقتلنى غباء كل الرجال الذين قابلتهم ولم يطوفوا وراءك الارض باحثين عن كلمة استحسان واحدة , وكم يقتلنى غرور هذا ال مظهر الذى تصنع قناعا من الامبالاة برسائلك و اهتمامك الواضح بة , الا انة فى النهاية اتاك راكضا يتعرى من كل غرورة بنفسة كرجل وثقتة بنفسة كجراح !!
لا تقلقى يا ناديتى سوف لن اتوقف عن الكتابة عنكى واليكى
من ساكن الغرفة الى ساكنة جبال الالب !!  

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

مش لاقى عنوان اكتبة


فى هذة الحياة ثلاثة انواع من البشر انا لم اقابل غيرهم حتى الان , الشخص المحبوب وهذا نعرفة جميعا و نحبة جميعا فقط لان حضورة يجذبنا نحوة بدون اسباب وللامانة هم كثر , النوع الثانى الاشخاص الغير محبوبين او بلغة الشارع " العيال البضينة " وهم نوعية من البشر يبتعد عنها الجميع ولا يجد فى معرفتها مسرة و بدون اسباب ايضا و الامانة هم كثر , اما النوع الثالث والاخير فهم البشر الذين لا ينتمون لأى من الفريفين السابقين وللامانة بقى هم الاغلبية الضاربة و قد نلت شرف الانضمام الى هولاء الثلاث فرق دون جدوى فلم اشعر بوجودى مع اى منهم لذلك قررت انا المدعو فلان الفلانى ان لا انتمى الى ايدلوجيات بشرية و ان احيى دونما التقيد بمسميات وضعتها انا فى الحقيقة ولكن على مدار سنوات عمرى لم الاحظ الا شيئا واحدا فى نفسى , انة كلما دخلت الى جماعة جديدة , اجد نفسى لا ابحث عن الفتاة الجميلة التى يسعى الجميع الى اقتناص ضحكة منها او الحكيم الذى يسعى الجميع الى الارتواء من معارفة التى لا تنتهى ولكننى وجدت نفسى ابحث عن شخص يقف وحيدا فى الظل , شخصا لايسمع لة احدا ولا يسمع هو الا صوت نفسة , وجدتنى ابحث عن هذا الشخص " البضين " ولا ارى مبررا لهذا ولا اجد فى عقلى سببا لهذة الظاهرة التى لاحظتها كثيرا على نفسى ولكن دعنا نقول انها هواية اصبحت مع الوقت متلازمة فى شخصيتى 
قد يكون بسبب عشقى للوحدة بكل مفرادتها فأنا ارى فى الشخص الوحيد نموذجا فريدا لشخص عجزت حواسة فى الواصل مع العالم المحيطة بة فقرر الانغلاق على نفسة والتوحد داخل عالمة حتى ولو نازعتة الى الاختلاط نفسة فهو يحاول يأسا ويعود وحيدا الى عالمة محملا بقدر اكبر من السخط على غباء البشر الذىي لا يستطعون فهمة و تقبل عقليتة مهما كانت ..وهذا هو تصورى ولكن للاسف لم اصادف هذا المتوحد العبقرى النادر الذى لا اراة الاداخل الروايات او فى السيرة الذاتية للعظماء فقط او على الاقل معظم العظماء ولا اعلم لماذا لايبتسم لى الحظ فأعثر على واحد من هولاء العظماء اثناء جولات تنقيبى عن البشر فأكون من سعداء الحظ من باب " من جاور السعيد يسعد " فهو سيكون سعيدا بالظبع عندما اتكرم علية بعطفى وا اكتشفة فيصبح هو عظيما واصبح انا مكتشف العظماء 
وقد اكون ابحث عنهم دائما رفقا منى بحالهم واشفاقا عليهم من نظرات المجتمع الشبابى الذى يتطلب شابا مرحا منطلقا يعرف كل النكات القديم منها والحديث , خفيف ظل , فصيح اللسان , مهندم الثياب و جامد فشخ اخر حاجة ومن لا يمتلك تلك المهارات الخارقة للعادة يكن مغضوبا علية مرفوضا من الجميع " اصلة دمة تقيل " !!ونظرا لاننى عشت فترة واسعة من حياتى استمع من تلك العبارات ما يسد شهيتى عن الحياة قرنا من الزمان فأجد نفسى لا اراديا انجذب اليهم , ارافقهم فى اعمق تفاصيل حياتهم و دائما ما اجد الرفض فى البداية ولكن ماتلبث ان تظهر نيتى الحسنة حتى اجد الطريق ممهدة الى نفسا جميلة تطمح الى التواجد داخل المجتمع والاندماج مع كل الطوائف الفكرية الشبابية ولكن الظروق تعيق اكثر مما تتيح , وبعد فترة من الحياة داخل حياتهم اغادرها بهدوء بعد ان اشعر اننى اكملت واجبى ومهمتى فى فتح نوافذ ظلت مغلقة لفترة طويلة فأشعر برضا عن نفسى وفخرا داخلى بأننى صنعت شيئا اجيدة و ارع فى البحث عن قصة جديدة احيا بداخلها قليلا او كثيرا من الوقت لا يهم ولكن فى النهاية يبقى السبب فى انجذابى تجاة اشخاص غير مأهولين بالسكان غير واضح المعالم وهذا هو سر متعتى بة 

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

اخيرا كسبت فى الطاولة


امبارح اول يوم اكسب فى الطاولة , مش عارف احمد كان شارب حاجة ولا اية عشان كدة خسر ولا انا اللى كنت محترف بزيادة عشان كدة كسبت 
المهم انى كسبت وخلاص , بس فعلا احساس رائع انك تكسب فى الطاولة بالذات لانها لعبة بتعتمد على النفس الطويل لان الفورة من 30 وهذا ماياقودك اننا ممكن نفضل لحد الفجر بنلعب فى ( عشرة واحدة ) , المهم انا وهايبر اصلا كنا بنكمل عشرة قديمة ماكناش لاحقنا نكملها فى ايوم اللى قبلة , بس انا لاحظت حاجة غريبة لما بلعب جوة القهوة بكسب لكن لو طلعت العب فى الهوا لازم اخسر ومش عارف السبب 
يمكن عشان ريحة القهوة من جوة دافية ولا عشان ريحة المعسل التفاح اللى بتجننى من كتر حلاوتها
كلو كوم وكوباية حمص الشام كوم تانى , اشهد ان ابو ادهم واحد من افضل خمس اشخاص شربت منهم حمص الشام , فعلا كوباية حمص تقدر تقول عليها كوباية حمص مظبوطة , مش حراقة اوى ومش باردة اوى ومش سخنة اوى كل حاجة فيها فى المعقول لدرجة انك ممكن تشرب خمسة حمص ورا بعض من غير ماتحس بحاجة اصلا 
اما الصديق هايبر , فا مش بخلص من تريقتة على كل لعبة انا بلعبها , شوية يقولى خلص انت بطئ كدة لية ؟؟ ومرة يقولى انت كوفتجى وحظك فى الزهر عالى وماشية معاك وشوية يقولى انت اصلا عويل وانا هاظبطك , المهم انى مش بخلص من تريقتة بس انا بحبة وبحب تريقتة جدا وبحب صحبتة جدا جدا 

السبت، 17 ديسمبر، 2011

نصيحة من شخص رخم


بما انى شخص رخم , لذلك قررت انى انصح الناس عشان مايبقوش رخمة زى كدة
نصحية صغيرة بس احب اوجهها للشباب
بص يابنى انت وهو , مش كل بنت تبتسم فى وشك بدون سابق معرفة , تبقى واقعة وهتموت عليك ومش قادرة تقاوم وسامتك الفتاكة
ستوووووب !!!
عادى على فكرة و بتحصل فى اكبر العائلات !! هى بس متحضرة زيادة عن اللزوم وسعادتك مش واخد بالك وعامل فيها ديك البرابر ( رغم جهلى من هم البرابر !!! )
نصيحة اصغر بها احب اوجهها للبنات
بص يابنتى انتى وهى , مش كل واحد يجى يتكلم معاكى او يفتح حوار ما معاكى يبقى هايموت عليكى ومش قادر يعيش من غيرك وانة لو انتى ماردتيش علية او نفضتى هايروح ينتحر يوم الجمعة بعد الصلاة
ستووووووووب!!
بردو عادى وبردو بتحصل !! كل ماهنالك انة عايز يكشف الغاز الجنس الاخر ويعرف عن بنات جنسك من خلالك انتى مش عشان اى حاجة تانى , واخدة بالك انتى من اى حاجة تانى دى ؟؟؟!! زى بالظبط الفضول اللى جواكى تجاة كشف اغوار الرجل !!
فى المجتمع الانسانى بيهفو كل جنس الى الاخر بشكل تلقائى وغير مدروس وتحار فى دراستة العلوم والعلماء , لذلك يتوجب على كل فرد من كلا الجنسين ان يكون اكثر مرونة وتفهما لطبيعة البشر و مقابلة الاحتياجات الملحة بشئ من العقل والتدبر وليس الكبت المباشر الذى يولد انفجارا على المدى البعيد حينها سيكون العلاج مستحيلا و الجروح اعمق من ان تطيب بفعل الوقت او يداى امهر الاطباء

الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

البجعة السوداء

يا نهار اسود ومنيل , انا اول مرة فى حياتى اشوف فيلم يحمل كل هذا الكم من السحب المحملة بالمشاعر , كل حاجة وعكسها 
الحب و الغضب والخوف والالم و الصبر والعزيمة والاصرار والاحتياج والارتواء و المعاناة والوصول والفشل والانهيار والضياع 
اية دة ؟؟؟ اية دة بجد , انا وصلت لمرحلة انى حسيت بالثمل و عيناى مش راضية تتحرك من على الشاشة حتى بعد ما خلص الفيلم , ازاى هى قدرت توصل للكم دة من الابداع المتواصل اللى مايخليش اى بنى ادم يفصل منها ولو للحظة 
طب خدت اد اية عشان تشرب الدور كدة ؟؟ طب حالتها النفسية كانت اية بعد ما الدور خلص ولقت نفسها المفروض ترجع بشرية تانى ؟؟ طب هل عرفت ترجع ؟؟ طب هل عرفت تقتنع انها بشر بجد مش بجعة ؟؟ 
اتقان منقطع النظير 
كنت افضل اشوف الفيلم دة صامت مافيهوش كلام فقط المزيكا وحركات الاشخاص زى ماكان فى اوبرا للا انة فى الاوبرا ماوصلنيش الاحساس زى ما شوفتة فى الفيلم ماحستش بالمعاناة زى ماحسيت بيها فى الفيلم , ما اتوجعتش زى ما اتوجعت جوة الفيلم 
اد اية كانت شريرة و اد اية كانت هشة وضعيفة و قد اية كانت قوية وعنيدة ؟؟ مفاتيح الشخصية كلها كانت فى ايدها وكانت بتلعب بيهم بمنتهى الاتقان 
عرفت فعلا معنى ضريبة انك تعمل حاجة عظيمة و اسطورية , حاجة من اتنين يا تموت يا تتجنن وهى ماتت مجنونة , يا نهار اسود 
بجد حرام اللى حصل فى الفيلم دة , انا اسف انة بقول علية فيلم , دى ملحمة فعلا ملحمة و صراع اسطورى بين الشر والخير جوانا و انك انت اللى بأيدك بتكتب النهاية وبتحدد معالمها ماهمها كانت ضبابية الامور قدامك 
بجد ارفع القبعة لكل من شارك فى هذا العمل حتى ولو بالنية كل واحد حرك كرسى من موضعة داخل البلاتو قد شارك فى صناعة تلك الاسطورة 
ناتلى بورتمان .. انا حبيتك بالمعنى الحرفى للكلمة 
دارين ارنوفسكى ...... انت صايع بالمعنى الكلاسيكى للكملة

السبت، 10 ديسمبر، 2011

لا تكونى معشوقة


مظلومة هى الانثى التى تدخل معكى فى منافسة او يحتم عليها قدرها ان تقارن بك , انتى خارج كل المقارنات ولا تجرؤ المنافسة نفسها على منافستك
فى الحقيقة لم اخرج بتفسير مألوف لهذة الظاهرة الا انها ازدات رسوخا مع الوقت تماما كأيمانى ان نسيانك يفوق قدرتى على النسيان , فلا نسيتك ولا سمحت لاخرى ان تأخذ مكانك فلا اراديا ادخلهن فى منافسة معك وانا اعلم انها منافسة محسومة النهاية واظل اتباع هذا الصراع العنيف داخل راسى وعلى شفتى ابتسامة الانتصار وكأننى اراهن عليك فى كل غزواتى
ستنتصر , انا اعلم انها ساتفعل مهما حاولت المسكينة الاخرى من محو اثارك من ماض عاف علية الوقت ولكن بحكم اننى مصرى فعامل الاقدمية يلعب دورا حاسما و لسوء حظى كنتى انتى الاقدم و لاننى مصرى فذكرياتى معك تلعب دور ابناء العاملين كخير من يلعب هذا الدور
سامحى فجاجتى فقد اقحمتك فى سياسة لا علاقة لكى بها فأنت فوق كل السياسات حتى وان بغضت تسلطك الاثم على ذاكرتى
ولو قدر انة فى يوم من الايام فى حياتى او بعد مماتى قراتى هذة الكلمات اياك ان تظنى انك كنتى غالية او هامة فى حياتى فأنت رحلتى منذ يوم رحلتى , لم يعد لكى وجود فقط تلك النسائم الخفيفة التى تبقى بعد رحيل الشتاء , هكذا كان حالك معى
كنتى عابرة سبيل تركت شذا جميلا بعد رحيلها فشذاك كان اجمل منك فهو على الاقل لم يجرحنى , ظننت انة برحيلك سينتهى العالم سيتوقف الوقت ويتوقف قلبى قبل الوقت وتنهار الحياة كليا , وحدث ما كنت اخشاة لقد حييت لم امت ولم يتوقف الوقت كل ماهنالك انة صار يتحرك ببطئ يحسد علية ولكن مع الوقت بدأت اعتاد حركتة حتى صرت اعشق تبخترة بطيئا
لقد شكرتك ألف مرة وشكرت رحيلك عنى ألف مليون مرة فقد جمعنى رحيلك بأصدقائى القدامى كتبى و موسيقاى و اصدقائى و الملل نفسة , رسمنا معا واحدة من اعظم لوحات وحدتى , رسمت نفسى تلك اللوحة التى ظللت زمننا ابحث لها عن رسام ينقش معالمها و لم اجد الى ان وجدتك فظننت بوجودك انة حان الوقت لتخرج تلك اللوحة الى النور ولكنها لم تفعل و انتظرت علها تنتظر لحظة اعمق من حياتى ولم تأت اللحظة ولم تخرج لوحتى و مللت الانتظار وفقدت الامل و تذكرتة بعد حين وقتلتة عمدا يأسا منى فى خروج ذاتى الى النور
الى ان تكرم حبك العظيم على بالرحيل عن حياتى , فرحلتى و رأيت نفسى بدونك رأيت نفسى على حقيقتها فقد كنتى ذلك الغطاء الرقيق الذى حال بينى وبين نفسى او بالاحرى جعلنى اراها على غير حقيقتها , كنت صغيرا مايكفى لانهار من صدمة كتلك , كنت عنيدا مايكفى لانكر رحيلك , كنت ضعيفا ما يكفى لأحتمل رحيلك , كنت كل مايكفى لأتبعك الى اخر الارض باحثا عن دقيقة فى حضرتك ...
ارحلى فأنت حرة الان , حلقى بعيدا عن حقولى و اهبطى على حقولا خضرا يافعة و اتوسل اليك كونى اكثر رحمة بحال اصحابها , لاتخسفى بهم الارض الا قبل ان ترسلى عواصف تنذر بقرب النهاية , اذكرينى و اذكرى كيف كان حالى فور رحيلك ولا تضعى هؤلاء البؤساء الاشقياء فى نفس ظروفى , ارجوك تخلى عن قليل من قسوتك و اظهرى نوعا من الرحمة الادمية بالبشر ,فلا تدخلى قلوبهم من الاساس دعيهم وشأنهم , دعيهم يقعون فى حب البشر من امثالهم , اعرف اننى اقسو عليك بطمعى الفتاك فى ان تثيرى من الاسلاك الشائكة حولك ما يكفى لمائة قرن كى يتم اختراقة , اعذرى ضعفى البشرى فأنا لا اود ان ارى قلبا يتمزق مرة اخرى , كفانى ما رايتة فى نفسى , كفانى انة فى يوم من الايام لم تعرفنى مرآتى حين اعتدلت امامها .....
ارحلى و كونى ماتكونى ولكن لاتكونى عاشقة او على الاقل لا تكونى معشوقة ....

السبت، 3 ديسمبر، 2011

قمة التضارب



كان لى دوما هوايات عدة و اختلافات جمى , منها ما اذكرة الان ومنها ما اختفى مع اختفاء طفولتى ومنها ما تولد حديثا و اعلم ان نصف مايولد الان سايموت بعد بضع سنين فاهكذا هى اعمار هواياتنا لا تحيى الى الابد تماما كحال اصحابها ..
ولكن على مدار حياتى كلها لم اعشق فى حياتى اكثر من الشئ الجديد
اى شئ !!! كتاب , حذاء , رابطة عنق , او حتى قلم رصاص ...
لا ادرى ما سبب هذا العشق ومن اين ينبع ؟؟ ولا استطيع السيطرة علية ان اردت !!
اعشق كل تفصيلة جديدة فى الشئ الجديد .
اعشق ملمسة, فهو غاية فى النعومة تاكد تنزلق اناملك من رقة سطحة
اعشق رائحتة , فكل الاشياء الجديدة لها رائحة لا تنسى ولا يختلط امرها برائحة اخرى , انها رائحة تشعرك بوجودك تشعرك انك حى ترزق , تشد انفك الية حد الالتصاق !!!
اعشق اعتدال الشئ الجديد واقفا فى رشاقة بين اشيائى القديمات وهو يوزع نظرات العطف والاستحسان على كل من حولة و كأنة يتوج نفسة ملكا عليهم , و اكاد اسمع عبارات هى مزيج من السخط والرضاء بالواقع من كل ما حول هذا الوافد الجديد
اعشق لهفة عيناى الى النظر الية كل خمس ثوان كى اطمئن انة مكانة و ان لا شئ من رعاع الغوغاء يثير غضبة او يعكر علية صفو احتفالة بتتويجة اميرا على الاشياء من ابناء جنسة
وما هى الا ايام حتى يزحف الشيب والاعتياد على الامير الجديد الذى لم يعد جديدا بعد الان , فيكسباة سمرة التعود على السكون بين اخواتة ويعلماة فضيلة التواضع لبنى وطنة ويهذبا سلوكا متكبرا زرعتة انا فية
و ابقى انا اتذمر كعادتى " ايها الاحمقان ماذا فعلتما بالامير الجديد ؟؟؟"
فتنطق الحكمة بهدوء الخبير الواثق " لم أفعل شيئا !! انت من يفعل الاشياء دوما , انت من يتوجهم و انت من يشتريهم و انت من يضعهم بين اشيائك القديمة "
ارد عليها بغرور الحمقى " ولكننى لم اجعلهم بهذا الملل السخيف , انها فعلتك انتى , هيا اعترفى الان "
ترد على بأبتسامة اعرفها " الم تتعلم ابدا ؟؟؟!! انت تفعل هذا دوما , ودائما ماتتمرد غاضبا و كأن الدرس صعبا عليك لتفهمة "
-         يابنى هذة هى الحياة تمنحنا شعورا جميلا مع كل بداية و تسلبنا اياة بعد فترة من الاعتياد لتعاود منحنا اياة مجددا , حينها ستشعر بسعادة جديدة لشئ جديد بأحساس جديد وتأكد انها لو منحت لك هذا الاحساس الى الابد فستفقد طعمة بعد من فترة من اعتيادة وحينها ستبكى متمنيا لو انها داومت على سياسة المنح والمنع تلك الى اخر العمر
يابنى اننا مخلوقون من فناء و هذة هى حكمة الله فى عبادة ....


-         اطرق مفكرا او بالاحرى مدعيا التفكير و اقول " والان هلا سمحتى بالاعتراف بذكائى و اننى بحكتمى الفطرية اجبرتك على الاعتراف بفعلتك الوضيعة ؟!!!"

فعلا , يموت المعلم ولا يتعلم