الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2015

تدوينه يوميه متجدده و من غير صورة

بما ان الحياه تتغير بتغير خط الاحداث التى تعترضنا بشكل يومي او دوري و بما ان اغلب القصص التي سمعتها و التى شهدتها مؤخرا لعلاقات الزواج تنتهي بالبؤس و الشكوى في ساعات الفضفضه على القهوة اثناء احتساء اكواب الشاي بالنعناع 

خطرت لي خاطرة ان اتعامل مع فكرة انني لم اعد رجل حر أني موور بشكل جديد !! 

فكرت ان اكتب تدوينه يوميه او شبه يوميه عن احساسي او مجموعه الاحساسيس التى امر من خلالها مع نهار كل يوم و انا رجل مسئول عن امرأه اخرى غير امي ! فكرت ان اكتب التأير اليومي لتلك القطعه الفضيه دائريه الشكل التى تسكن اصبعي و التي تخبر المجتمع بأنني لست خالي الوفاض أني موور بردو !!

او بشكل اخر قررت ان ارى قدرتي على الاستمرار في ذلك الشعور بالدهشه في كل مرةتقع عيناي على اصابعي ف ارى الدبله ! متى يتوقف احساسي بها او بالاحرى ان اشعر ناحيتها " لاشئ " تماما كما اشعر تجاه اى قطعه ملازمه لي في حياتي اليوميه ك علبه سجائري او ساعة يدي او قميص اعتدت ارتدائه !! 

انت لن تتذكر احساسك و انت تشعل سيجارة او تضغط مفتاح الانارة لغرفتك ! انها احاسيس سقطت بالتقادم , لا اصابعك تشعر انها تفعل شئ جديد ولا شفتاك تتسأل ماذا تفعل و انت تشعل سيجارة , المخ فقد الاحساس بالامر لانها تتكرر بشكل دوري ولا تحتاج لمجهود يُذكر 

لااعرف لماذا اخطو فيما اكتب الان لكن انا اريد  امضي وقتا جيدا و انا لست عازبا ! اذا فلنكتب عن الامر لعل تلك التجربه تطيل من احساسي بالمسئوليه تجاه الامر او تفتح لي نوافذ جديده ل حواديت اقصها على احفادي في يوما ما  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق